البعثي زياد الشيخلي يكذب ويهدد موقع أشرف نيوز

2014/05/25 06:05

ليست هي المرة الأولى التي تلجأ فيها مواقع عراقية ممولة من منظمة خلق الإرهابية أو الدائرة في فلكها، في تحريف ونشر الأخبار الكاذبة والتي لا تمت لأي طرف بصلة.

فقد طالعنا موقع ما يسمى بـ “أصوات حرة الذي يديره البعثي زياد الشخيلي ـ وهو ليس صحفيا، بل رجل عسكري وعقيد في زمن المقبور صدام ـ، في 10/5/2014، بنشره تصريح نسبه لناشط حقوقي يدعى خالد الجبوري يتهم فيه موقع أشرف نيوز بالتحريض على قتل وإبادة عناصر منظمة خلق الإرهابية المتواجدين في معسكر ليبرتي. وبحسب الموقع والحديث للجبوري أن موقع أشرف نيوز ينتهك حقوق الإنسان، مضيفاً أن هذا الموقع ممول من المخابرات الإيرانية. ويواصل الموقع نشر التصريح لهذا الناشط بحسب زعمه من أن أشرف نيوز يستخدم اسلوب التهديد والوعيد لسكان ليبرتي مما يعد ذلك خرقا لمبادئ العمل الصحفي والمهني، موضحا ان الاخبار والمواضيع التي تنشر في هذا الموقع هي في الأساس مطبوخة في غرف المخابرات الإيرانية. وتابع الجبوري قوله ان هؤلاء السكان تعرضوا لأساليب وحشية وقتل مبرمج بدعم مباشر من هذا الموقع. ودعا الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان الى مراقبة ومتابعة هذا الموقع وتوثيق ما ينشر فيه من اجل اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقه. ردنا أولاً: إننا لا نحرض على قتل عناصر منظمة خلق الإرهابية جميعهم، بل نطالب بمحاكمة المجرمين منهم الذين ساهموا وشاكروا في قتل شعبنا العراقي خلال فترة حكم الطاغية صدام وبعد سقوطه من خلال دعم الاحتلال الأمريكي لهم. ثانياً: المطالبة بمحاكمة المجرمين وطردهم من العراق لا يعني انتهاكاً لحقوق الإنسان، بل بقاء هؤلاء هو انتهاك لسيادة العراق وحقوق شعبه. ثالثا: اتهامنا بالعمالة لإيران كلام فارغ وسخيف وطالما سمعنا من الكثير من الإعلام الذي يسير في ركب منظمة خلق الإرهابية وبقايا البعث المقبور. رابعاً: وهو الأهم، إننا لا نرد على أي اتهام أو تصريح إلا بعد التأكد من صحته، فلقد بحثنا كثيرا ومنذ أيام، فلم نعثر على هذا الناشط الذي يحمل اسم خالد الجبوري الذي عثر عليه موقع أصوات حرة والذي لا يحسب في عداد المواقع الإخبارية المهمة، فهو موقع لا ينقل إلا ما يخدم زمرة البعث وجلاوزة صدام وخلايا الإرهاب من داعش وغيرهم. وبعد البحث والجهد الكبير عثرنا على اسم الناشط الانساني عصام الجبوري ولديه صفحة عبر الفيسبوك، أما الناشط خالد الجبوري فلم نجد له إسماً ولا تصريحاً ما عدا ما أورده موقع أصوات حرة بعثة. ختاما، المواقع التي تمولها منظمة خلق الإرهابية من أصوات حرة والعراق للجميع ووكالة سرمد عبد الكريم وووغيرها كلها ليست لها مراسلين في العراق ولا مكاتب عمل وهي تدعي انها وكالات أنباء، فلا أدري في أي عمل صحفي مهني توجد وكالة وتدعي أنها عراقية ثم لا يوجد من يمثلها في بغداد أو لديها شبكة مراسلين في المحافظات، لكنها جزء من الخدع والأكاذيب التي ينتهجها اعلام منظمة خلق، فجميع مواقعهم الالكترونية لم تستطع أن تجري أي مقابلة أو تصريح خاص بالصوت أو الصورة مع أي نائب حتى من الداعمين لمنظمة خلق. بل المضحك أنهم دائما ما يعتمدون على البيانات المزورة والقديمة التي يقومون بإجراء بعض التغييرات عليها ولصقها بنائب من الداعمين لمنظمة خلق، ولهذا حصل على أرقام سنفصحها عنها في وقت لاحق. صلاح حسين ـ معاون رئيس تحرير موقع أشرف نيوز [img]http://iraqeon.net/uploads/1401027602451.jpg[/img]

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح