عوائل إيرانية تطالب العراق بفك أسر أبنائهم لدى منظمة خلق

2016/01/09 02:01

طالبت العشرات من الاسرة الإيرانية، الجمعة، الحكومة العراقية، بالعمل على فك اسر أبنائهم المحتجزين لدى منظمة خلق الإرهابية وقادتها في معسكر ليبرتي قرب العاصمة بغداد، مشددين على ضرورة العمل لإنهاء هذه المعاناة.

وقال بيان للاسر تلقى موقع اشرف نيوز نسخة منه، إن المفوضية العليا للاجئيين التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكل المنظمات الدولية والإنسانية المختصة، يجب أن تقوم بواجبها لفك اسر أبنائنا المحتجزين لدى عناصر منظمة خلق الإرهابية. وقالت فاطمة أربابي 72 عاما، إنه في عام 1970 قامت زمره مجاهدي خلق الإيرانية باختطاف ابني جواد عرب دركي من مواليد عام 1969 وهو كان يبلغ من العمر آنذاك 19 عاما فقط فنقلته خداعا إلى معسكرها المسمى بـ أشرف في العراق بحجة واهية وهي توظيفه بعمل يدر له دخل كبير ولمدة شهرين. وأضافت أربابي ومنذ آنذاك وحتى الآن وبالرغم من جهدي الدؤوب وطلباتي المتكررة من هذه الزمرة لترتيب لقاء بيني وبين ابني فمع الأسف لم أتلق إجابة وخبرا عن كون ابني حيا أم ميتا وبذلك حرموني أنا وابني من أبسط حقوقنا الإنسانية والطبيعية ألا وهي اللقاء العائلي. وتابعت إنها تطالب المسؤولين المحترمين بترتيب الإمكانية للقاء بسيط لي بابني من دون مراقبة وإخافة من قبل عناصر زمره مجاهدي خلق ليمكن لي أن أعمل بحد وسعي وقدراتي على توفير إمكانية المعيشة الحرة لابني بعد أن أطلعت على كون ابني حيا سليما معافى.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح