مقرب من الحكيم لـأشرف نيوز: نحن أول من طالبنا بطرد منظمة خلق

2016/02/26 01:02

أكد المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى الاسلامي في العراق الشيخ حميد معلة الساعدي، إن المجلس الأعلى هو أول من طالب بطرد عناصر منظمة خلق الارهابية من البلاد، داعيا القضاء إلى فتح ملفات قضائية ضد عناصر وقادة المنظمة المتورطين بسفك الدم العراقي.

واعتبر الشيخ حميد معلة الساعدي في تصريح لمراسل موقع أشرف نيوز، إن بقاء منظمة خلق الإرهابية في العراق هو انتهاك للسيادة الوطنية، محملا المجتمع الدولي والأمم المتحدة مسؤولية عدم الإسراع في طرد عناصر المنظمة من العراق وفق للاتفاق الموقع بين الطرفين. وقال القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي إن بعض عناصر منظمة خلق الإرهابية الذين لم يتورطوا بجرائم وعمليات إرهابية عادوا إلى إيران بالتنسيق مع الأمم المتحدة والسلطات العراقية، منوها إلى أن المعطيات والتقارير من داخل معسكر ليبرتي تشير إلى وجود حالة تذمر داخل عناصر منظمة خلق الارهابية بضرورة الاسراع في حل موضوعهم وعودتهم إلى بلادهم (إيران) أو الانتقال للخارج. ورأى الشيخ حميد معلة الساعدي إن تجاهل الأمم المتحدة وعدم قيامها بدورها تجاه موضوع منظمة خلق الإرهابية وكذلك الأوضاع المضطربة في العراق سياسيا وأمنيا سمح لمنظمة خلق الإرهابية في البقاء بالبلاد وكذلك تكوين جماعة سياسية تدافع عنها سواء كانت داخل مجلس النواب أو الحكومة أو حتى بعض الجهات والمنظمات الأخرى التي تدعي وترفع شعار الدفاع عن حقوق الإنسان. وتساءل القيادي في المجلس الأعلى أين دور هذه المنظمات والجهات السياسية من جرائم منظمة خلق الإرهابية ضد الشعب العراقي في فترة حكم البعث المجرم، قائلاً كيف أصبحت هذه المنظمة الارهابية بنظر بعض المنظمات والجهات السياسية جماعة معارضة ويحق لها البقاء في العراق بذريعة اللجوء السياسي أو الإنساني.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح