خطيب جامع براثا: لا مجال للدول الأوربية أن تتعكز على أن العراق فيه مأوى لزمرة خلق

2011/12/18 07:12

طالب خطيب جامع براثا ببغداد سماحته جلال الدين الصغير بمحاكمة مجرمي خلق قبل طردهم من العراق. مؤكداً أنه لا مجال للدول الأوربية أن تتعكز على أن العراق فيه مأوى لزمرة خلق.

وقال سماحته خلال خطبة صلاة الجمعة :"ان الموعد المرتقب لخروج الاحتلال يتزامن مع موعد مرتقب لكي لا يرى شر الوجوه الإجرامية لمنظمة خلق الإرهابية وأنا في الوقت الذي أؤكد على حكومتنا وأنا اعرف حرصها على ان لا تدع مجال للدول الأوربية والأمم المتحدة ان تتعكز على ان العراق فيه مأوى لهؤلاء". وناشد الحكومة والقضاء بمحاكمة مجرمي خلق في محاكم سياسية والكشف عن طبيعة تدخلاتهم في الشؤون العراقية وطبيعة الأموال وغسيل الأموال التي استخدموها خلال هذه الفترة لتمويل الإرهاب وأعداء العملية السياسية ومحاكمتهم على الجرائم في طوز خرماتو والعظيم وتاز خرماتو وفي بغداد والعمارة والناصرية وكربلاء في الانتفاضة الشعبانية ومع بعدها". ذكر سماحته" هذه الجرائم لايجب ان تمر لانه ان كانت لديهم مشكلة مع بلدهم فلدينا ملايين المشاكل مع بلدنا ونحن أحق بمحاسبتهم ومحاكمتهم حتى قبل ان يخرجوا من بلدنا حتى لا يقال ان هؤلاء لم يرتكبوا شيء لتثبيت حق أبناء الشعب الكريم". وأضاف:"ان جولة صغيرة في طوز خرماتوا وفي الخالص وبلدروز وجلولاء يكشف طبيعة الجرائم التي ارتكبوها فما بالك لو عددنا الجرائم السابقة فهم بالرغم من كونهم لاجئين سياسيين فإنهم يمارسون السياسية المضادة لنا بكل صلافة وقبح فمؤتمرات أعداء العملية السياسية كانت تعقد لديهم ومنشوراتهم تطبع لديهم وتدريباتهم في ما يسمى معسكر اشرف وحكومتنا تعرف بذلك وأجهزتنا الأمنية تعرف ولكن ما يعرب للأسف له ان الملفات القضائية لم تشكل بعد بالشكل الذي يحاسب هؤلاء قبل ان يطردوا من أرضنا".

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح