مسؤول إيراني: منظمة خلق ليس لها التزام ديني

2016/08/31 01:08

أكد القائد السابق للحرس الثوري الإيراني، جواد منصوري، الثلاثاء، أن منظمة خلق الإرهابية ليس لديها أي التزام أو اعتقاد بالدين الإسلامي، مشيراً إلى أنها كانت تعمل مع السي آي أي وبنفس الوقت كانت حليفة للأتحاد السوفيتي، لأن هدفها الوحيد هو الوصول إلى السلطة ولا تؤمن بالدين أو استقلال أو الشعب.

وبين منصوري في كلمة له إن منظمة خلق ليست الأولى التي تتبني أو تعتقد بالافكار الالتقاطية ولن تكون الأخيرة بل هي أحد مصاديق هذا النوع من التيارات، لافتاً إلى أن منظمة خلق ليست مجموعة وطنية بل مجموعة فوضوية ومغامرة. وقال القائد السابق للحرس الثوري الذي كان أيراً لدة منظمة خلق الإرهابية لمدة ثلاثة سنوات أنا لا أتكلم على أساس معلومات سمعتها بل أنا اتحدث على أساس مشاهداتي العينية، ولقد شاهدت أمور كثير في المنظمة من ضمنها أن المنظمة لها أصول فكرية خاصة والتي تمثل العبودية أمر مركزي في هذا المنظومة الفكرية ومن متبنياتهم أن الغاية تبرر الوسيلة والأهم من ذلك خداع الناس و التظاهر و التمثيل بالاعتقاد الإسلامي. وتابع المسؤول الإيراني إن أعضاء المنظمة يعتقدون بأن قادتهم كمال مطلق ويعبدونهم كأصنام ويتوسلون بكل الأساليب من أجل وصول لأهدافهم ويتظاهرون بالالتزام الإسلام وأهل البيت وهذا تسبب في خداع كثير من الناس وإنهم يمارسون الخداع بشكل عميق ومعقد ومحترف بحيث لا يمكن لكثير من الناس معرفة حقيقتهم بسهولة. وشدد القائد السابق للحرس الثوري إن المنظمة مجموعة إرهابية وليست مجموعة وطنية وإن صفات مثل الخيانة والعمالة والفساد الأخلاقي والنذالة هي التي ساعدت في فضحهم و كشف حقيقتهم. وأشار جواد منصوري إلى أن منظمة خلق لن تنتهي، لأن أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وبعض الدول العربية وبالاخص السعودية يدعمون هذه المنظمة ولن يجعلوهم يتراجعون لأن هذا المجموعة أحد الأدوات الضغط ضد إيران. وأضاف منصوري إن الكيان الصهيوني له عناية خاصة بهذه المنظمة وخصصوا لهم مقر يحتوي على أجهزة استخباراتيه وتجسس متطورة في البانيا يرصدون الاتصالات المسؤولين الإيرانيين. وفي ما يخص مصير مسعود رجوي، قال منصوري لا يمكن الجزم بموت مسعود رجوي ولكن حسب الأحداث والأخبار والشواهد يظهر أنه قد مات كما أكد هذا الموضوع رئيس الادعاء العام وإذا لم يكن متوفي من الممكن أن لا يكون سالم من الناحية الجسدية لأن منذ عشرة أعوام ليس له أي دور عملي في المنظمة.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح