فضائح جنسية لمنظمة خلق في ألبانيا

2017/02/06 12:02

أفادت وكالتا أنباء بولد نيوز وجتاشاقهف الألبانيتان وصحيفة إيميكت الألبانية الصادرة في العاصمة الألبانية تيرانا أن أحد الأعضاء القياديين في منظمة مجاهدي خلق الإرهابية يعمل على التحرش الجنسي للفتيات والنساء عند تجوله في شوارع تيرانا عن طريق لمسه لجسدهن عند مرورهن في الشارع.

وقد تم كشف ذلك والتعرف على هوية المجرم بعد أن حذرت صحف ألبانية المواطنين من وجود مريض جنسي يتجول في شوارع العاصمة. فقام أحد المواطنين بالتسجيل الفيديوي لتحركات الشخص في الشارع وتسليم الشريط للصحافة الألبانية. وفي ما يلي رابط الفيديو على اليوتيوب والذي نشرته الوكالات والصحف الألبانية: https://youtu.be/DXnY4SmMW-Y وهذا رابط صحيفة ألبانية نشرت الخبر والصورة على موقعها في الإنترنت على العنوان التالي باللغة الألبانية: Muxhahidinët iranianë kapin me zor femrat rrugëve të Tiranës http://www.gazetaimpakt.com/lajm/14464/muxhahidinet-iraniane-kapin-me-zor-femrat-rrugeve-te-tiranes/ وسبق ذلك بشهر أن أوردت الصحف الألبانية قيام أحد أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وهو يدعى موسى جابري فرد بالاغتصاب الجنسي لطفل بالغ 11 عاما في مسبح للعاصمة الألمانية تيرانا مما دفع والد الطفل إلى تقديم شكوى للمحاكم الألبانية التي أدانت المجرم وحكمت عليه بالسجن لمدة خمس سنوات ثم خففتها لتكون ثلاث سنوات بسبب اعتراف المجرم بجريمته حسب القوانين الألبانية. وفي ما يلي رابط صحيفة دورسلجم الألبانية التي نشرت الخبر في موقعها على الإنترنت إضافة إلى عنوان الخبر باللغة الألبانية وصورة للطفل الضحية: http://durreslajm.com/kronike/tentoi-të-përdhunonte-11-vjeçarin-shqiptar-burg-për-iranianin Tentoi të përdhunonte 11- vjeçarin shqiptar, burg për iranianin وأوردت الخبر لأول مرة وكالة أنباء Jetaoshqejf الألبانية قائلة: إن حالات التحرش والإزعاج من قبل أعضاء منظمة مجاهدي خلق بحق النساء والفتيات الألبانيات في الشوارع بدأت تتزايد مما أثار ردود فعل شديدة وغاضبة واستياء متزايد لدى المواطنين الألبانيين من تواجد عناصر المنظمة في بلدهم مما دفعهم إلى كتابة مقالات وآراء ضد هذا التواجد مطالبين الحكومة الألبانية بطرد أفراد هذه المنظمة من الأراضي الألبانية وانتقد كثيرون منهم الحكومة بسبب توقيعها الصفقة الأمريكية لإيواء هذه العناصر مقابل تسلم أموال من أميركا موجهين الانتقاد إلى أميركا أيضا لعدم نقلهم من العراق إلى الولايات المتحدة.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح