التحالف الوطني يؤكد استمرارية تعاون منظمة خلق مع حزب البعث

2011/12/18 07:12

أكدت كتلة التحالف الوطني، السبت، على أن منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية لازالت على اتصال وتعاون مستمر مع حزب البعث المحظور، مطالبة الحكومة بمحاكمة عناصر المنظمة نتيجة مشاركتهم بقمع العراقيين في الانتفاضة الشعبانية في بداية تسعينيات القرن المنصرم.

ومنح رئيس الوزراء نوري المالكي في تشرين الاول الماضي، منظمة مجاهدي خلق فرصة إلى نهاية العام الحالي، مشيرا إلى أن هذه المنظمة من المنظمات الإرهابية التي ليس لها غطاء قانوني حيث تنفذ عمليات في إيران وتتدخل في الشأن الداخلي العراقي. وقال النائب عن كتلة المواطن المنضوية في التحالف الوطني حسون الفتلاوي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "هناك علاقات وتعاوناً مستمراً بين منظمة مجاهدي خلق الإرهابية وفلول حزب البعث المحظور، فقد شاركت المنظمة في قمع الانتفاضة الشعبانية، وهم لازالوا ماضين على نفس النهج في تعاملهم مع الشعب العراقي". وعدت الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي، مطلع تشرين الأول الماضي، المهلة التي حددها المالكي لإنهاء تواجد سكان المعسكر تمهيداً لشن هجمات جديدة، مطالبة الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة بدفع الحكومة العراقية لإنهاء تلك المهلة وتوفير الحماية لسكان المعسكر، فيما دعا مسؤولون أمريكيون الرئيس باراك أوباما إلى رفع أسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الإرهاب. ودعا الفتلاوي الحكومة إلى الإسراع في تنفيذ قرارها بإحراج منظمة خلق من معسكر اشرف، مؤكداً على أن "وجود هذه المنظمة على الأراضي العراقية يعدّ تدخلاً بالشأن الإيراني، وهو مخالف لما عليه النظام السياسي في البلاد، والذي ينص على احترام مبادئ حسن الجوار". وطالب الفتلاوي "بمحاكمة عناصر منظمة خلق لما اقترفته من جرام بحق الشعب العراقي، ووفقاً لتلك المعطيات فإنه لا مجال لبقائها في البلاد تحت أي مسميات أو ذريعة كانت".

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح