ترامب يصفع منظمة خلق الإيرانية بطرده بولتون

ترامب يصفع منظمة خلق الإيرانية بطرده بولتون
2019/09/11 04:09

تلقت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية صفعة قوية، أمس الثلاثاء، من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدما أقدم على إقالة مستشار الأمن القومي "جون بولتون" الذي يحد من أهم الداعمين لهذه المنظمة ومن أشد المناهضين للنظام في إيران.

ويبدو أن منظمة مجاهدي خلق لم يخطر في بالها أن ستلقى مثل هذه الصفعة من ترامب الذي يواصل سياسية ما يسميها "فرض العقوبات القصوى على إيران".

وجون بولتون هو أهم صقور العاصمة الأمريكية يمينية وتطرفاً، وأحد أكثر سياسيي الغرب جموحا في العقدين الماضيين، حيث كشفت قناة (msnbc)، في 28 من آيار/ مايو 2018، عن أن مستشار الأمن القومي جون بولتون وعمدة نيويورك رودي جولياني تلقيا أموالاً من منظمة مجاهدي خلق في إطار الترويج لها كبديل للنظام في إيران.

ما دفع بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يعلن في مؤتمر ميونيخ الأمني، أن "بولتون غاضب لأنه وعد المنافقين (منظمة مجاهدي خلق) بالاحتفال في طهران قبل بدء احتفالات الذكرى السنوية الأربعين على انتصار الثورة الاسلامية".

ويقول الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني "عبد الباري عطوان" في مقال له نشره بصحيفة "رأي اليوم"، "غادر جون بولتون منصبه كمستشار للأمن القومي الأمريكي دون أن يُحقّق حلمه بالاحتفال بتغيير النظام الإيراني مع المُعارضة (منظمة مجاهدي خلق) في طِهران، مثلما تعهّد لزُعمائها في خِطابه الذي ألقاه في مُؤتمرها السنوي في باريس قبل عام، ودون أن يُنصَّب خوان غوايدو زعيمًا لفنزويلا مكان نيوكولاس مادورو، وقصف بيونغ يانغ عاصمة كوريا الشمالية أيضًا، والقائمة تطول".

وفي 3 مارس 2018، نشرت مجلة "فورين بوليسي" تقريرا لكل من ريهيس دوبين ودان دي لوس، يقولان فيه إنه مع تولي جون بولتون منصبه مستشارا للأمن القومي لدى الرئيس دونالد ترامب، فإن المنظمة الإيرانية "مجاهدي خلق" تكون قد حصلت على أفضل هدية إلى الآن.

وتقول المجلة إن مجموعة المعارضة الإيرانية "مجاهدي خلق"، التي تنادي بتغيير النظام، أصبح لديها الآن شخص متعاطف مع قضيتها، وتستطيع اللجوء إليه في البيت الأبيض.

ولفتت المجلة الأمريكية إلى أن السياسيين في وزارتي الخارجية والدفاع وفي البيت الأبيض تجنبوا التعامل مع منظمة مجاهدي خلق، "لكن الآن ومع وجود الصقور، وبولتون، الذي يقود مجلس الأمن القومي، فإنه يمكن لمجاهدي خلق أن تقدم نفسها بصفتها لاعبا مهما في صناعة السياسة الأمريكية".

وتنقل المجلة عن مساعد في السياسة الخارجية في الكونغرس، وعلى معرفة بالمنظمة، قوله: "إن بولتون يميل بشكل إيجابي إلى مجاهدي خلق، وسيكون لهم اتصال بهذا البيت الأبيض على الأقل".

بقلم ـ محمد خلف المسعودي ـ مسؤول شعبة الرصد في موقع أشرف نيوز

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح