مسؤول إيراني يصف مجاهدي خلق بالدواعش

مسؤول إيراني يصف مجاهدي خلق بالدواعش
2020/06/03 11:06

وصف رئيس السلطة القضائية الإيرانية، إبراهيم رئيسي، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بـ"الدواعش"، في إشارة إلى تنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن "الشباب الإيراني اليوم لا يعرفون المنافقين (مجاهدي خلق)".

وقال رئيسي في مقابلة صحافية نشرتها وسائل إعلام رسمية إيرانية، إن "شباب اليوم لا يعرفون المنافقين، لأنهم تم تسويتهم إلى حد ما. لم يتم التعرف على الكثير منهم".

وأضاف "تم تسويتهم في أوروبا. هؤلاء المنافقين هم تنظيم داعش في ثمانيات القرن الماضي، وقاموا بسفك الدماء، وجلد الناس، وإطلاق النار على الناس على مائدة الإفطار، وهاجموا أصحاب المتاجر ورجال رجل الدين في الشارع وإستاذ الجامعة في الجامعة، وقتلوا الرئيس، وقتلوا رئيس الوزراء، وقتلوا رئيس المحكمة العليا، قتلوا 72 من أنصار الإمام الخميني (مؤسس النظام) في الحزب الجمهوري".

وأوضح رئيسي إن "ما فعلوه (مجاهدي خلق) في هذا البلد (إيران) هو تفجير وقتل وتدمير، واستشهد 17 ألف شخص، وهي قضية واضحة. لسوء الحظ، السؤال الخطير هو كيف تم إزالة الإرهابيين، الذين كانوا حتى يوم أمس في القائمة السوداء من قبل كل من الأوروبيين والأمريكيين، بسبب الصراع السياسي، وهم الآن يتعاونون معهم ويؤوونهم؟؟".

وأكد إن "منظمة مجاهدي خلق كانوا كتنظيم داعش في ذلك اليوم الذي عاشته إيران بعد الثورة، وقاموا بقطع رأس 4 أو 5 أطفال من أبناء اللجنة ودفن بعضهم أحياء، لقد إرتكبوا جرائم رهيبة في البلاد، والوثائق موجودة تؤكد ذلك".

وعن دور منظمة مجاهدي خلق الإيرانية خارج إيران، "خلال الفتنة اللبنانية، كانوا يعملون رسمياً لصالح الإسرائيليين ووكالات التجسس الإسرائيلية. لقد فعلوا أسوأ وأقبح شيء ضد الأمة الإيرانية. هؤلاء هم الناس الذين لا ينبغي أن يمنحهم الإمام الخميني فرصة بأي شكل من الأشكال، وكان الإمام يعرفهم جيدًا".

منظمة خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجوي
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح