صحيفة ألمانية تصف مجاهدي خلق بـ"شياطين تيرانا"

صحيفة ألمانية تصف مجاهدي خلق بـ"شياطين تيرانا"
2020/06/12 12:06

وصفت صحيفة فرانكفورتر الألمانية، في مقال لها، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بالشيطان الذين يعيشون في العاصمة الألبانية "تيرانا".

وكتب الصحافي مارتن فرانك في مقاله له بالصحيفة الألمانية بعنوان "يعيش الشيطان في تيرانا"، إنه "في مخيم ألبانيا تعيش النساء والرجال بشكل منفصل"، متسائلاً هل هم "إرهابيون أم ديمقراطيون؟ حيث يعيش ألبانيا هي موطن لمجاهدي 2500 إيراني، هدفهم هو الإطاحة بالنظام الإيراني، كما يحافظون على اتصالات جيدة في البوندستاغ الألماني".

ونقل الصحافي فرانك عن عضو سابق منشق عن منظمة مجاهدي خلق قوله، إن "مجموعة صغيرة تلتقي في المساء مع قائد "التدريب الإيديولوجي" والاعتراف بالأفكار الجنسية التي كانت لدى الأعضاء خلال النهار، ويتم استخدام الاعتراف لخلق عار على الأعضاء، وفي بعض الأحيان كان القائد يقول: "كيف تريد تحقيق الحرية للشعب الإيراني إذا كان لديك انتصاب كل يوم؟" يحظر الاتصال مع الأقارب، وكذلك حيازة هاتف خلوي".

وأضاف إن "منظمة مجاهدي خلق تتلقى دعم من كبار السياسيين الأمريكيين وكذلك من الأعضاء الألمان في البوندستاغ، مثل سياسي حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي مارتن باتزيلت، بهدف تغيير النظام في إيران".

ووصف الصحافي مارتن فرانك علاقة بعض السياسيين والجمعيات الألمانية مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بـ"الغريبة"، مضيفاً إن "منظمة مجاهدي خلق تقوم على مزيج من الإسلام والشيوعية".

ووفقاً للتقرير الصحافي فقد أفاد الأعضاء المنفصلون، بأن التعذيب ومضايقة الأعضاء أمر شائع في داخل منظمة مجاهدي خلق. 

وتحدثت صحيفة الجارديان مؤخرًا عن حوالي 12 عضوًا منفصلاً وهناك جو إيديولوجي وثقافي شبيه بالعبادة في هذه المنظمة، وقائدة هذه المنظمة مريم رجوي وزوجها الميت على الأرجح مسعود رجوي يقودان هذه الإيديولوجية الشبيهة بالعبادة من باريس، بالطبع، تتظاهر مريم رجوي أن مسعود رجوي على قيد الحياة، وتعتبر نفسها الرئيسة الإيرانية المنفية.

ووصف تقرير الصحيفة الألمانية تاريخ منظمة مجاهدي خلق بـ"المعقد"، مبيناً إن "المنظمة قاتلت إلى جانب صدام حسين في الحرب ضد مواطنيهم الإيرانيين، وقام الدكتاتور العراقي بتجهيز المقاتلين الإيرانيين بأسلحة لم يكن عليهم سوى تسليمها في عام 2003 بغزو القوات المسلحة الأمريكية في العراق".

وتابع إنه "بمساعدة الولايات المتحدة والسعودية تم نقل عناصر منظمة مجاهدي خلق إلى ألبانيا عام 2016. ولا يُعرف أي مسؤول عن التفاصيل التعاقدية. ويقال أن ألبانيا دخلت في الصفقة تحت ضغط وساطة واشنطن وتلقت مساعدة بالملايين".

وأشار التقرير إلى أن ألبانيا التي تحتل المرتبة 106 من بين 180 على مؤشر الفساد في العالم، قد تم تشجيع المسؤولين السياسيين في ألبانيا لتلقي المساعدات المالية".

مشكلة خطيرة للعديد من الألبان

ويقول صحفي استقصائي ألباني، الذي لا يرغب في ذكر اسمه: "لا أحد في بلاده يقبل مجموعة من الأشخاص الذين يمكنهم ارتكاب هجمات إرهابية. أنت لا تعرف أبدًا متى سيتم تفعيلها، وإن إمكانية الحصول على أسلحة ليست صعبة للغاية بالنسبة لمنظمة مجاهدي خلق، خاصة في ألبانيا".

وأضاف إنه "بالكاد يوجد أي شخص تحت سن الخمسين من بين مجاهدي خلق، ومن منظور سياسي، تتمتع المجموعة بدعم قليل في إيران. حتى أن بعض المراقبين يقولون إن مجاهدي خلق مكروهون بشدة" في وطنهم، حتى باتزيلت، عضو البوندستاغ، يعتبر فرصة إسقاط النظام السياسي للجمهورية الإسلامية يومًا ما ضئيلة".

وبالنسبة للعديد من الألبان، يمثل الإيرانيون مشكلة خطيرة ودائمة في بلادهم. إن وجود منظمة مجاهدي خلق يسبب نزاعات دبلوماسية مع طهران لفترة طويلة. 

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح