نائب عراقي: مجاهدي خلق كانت تأتي على رأس التنظيمات الإرهابية الخطرة في العراق

نائب عراقي: مجاهدي خلق كانت تأتي على رأس التنظيمات الإرهابية الخطرة في العراق
2020/07/12 04:07

قال رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي، إن الولايات المتحدة لم تدعم التركمان لنيل حقوقهم السياسية في العراق بعد 2003، مشيراً إلى أنها دعمت العديد من التنظيمات الإرهابية في العالم والعراق تحديداً ومن بينها منظمة مجاهدي خلق.

وأوضح الصالحي في مقابلة مع وكالة أنباء "الأناضول" التركية، حول التنظيمات الإرهابية في العراق، أنها دخلت العراق عقب 2003، مبينا أن "منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الإرهابية، وبي كا كا التركية تأتي على رأس تلك التنظيمات".

وأردف "الحكومة العراقية أخرجت منظمة مجاهدي خلق المعارضة لإيران من الأراضي العراقية بالكامل، وذهب معظم أفرادها إلى ألمانيا، أما بي كا كا التي تهدد أمن تركيا فقد سُمح لها بالانتشار بعدة مناطق في البلاد".

وأشار الصالحي إلى أن الدستور العراقي يحظر أن يشكل العراق منطلقاً لتهديد جيرانه، مبيناً أنه ينبغي النظر إلى منظمة بي كا كا من هذا المنظور لأنها تشن هجمات إرهابية على تركيا انطلاقاً من الأراضي العراقية.

وأضاف أن تواجد "عناصر بي كا كا" و تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى في البلاد، لا يشكل تهديداً للعراق والمنطقة فحسب، بل تشكل تهديداً كبيراً للولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

والتركمان، ثالث أكبر قومية في العراق بعد العرب والكرد، وينتشرون في أرجاء البلاد، لكن وجودهم يتركز في مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية، وإقليم كردستان شمالي البلاد، فضلا عن قضاء “تلعفر” غرب الموصل.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح