سفير إيران في لندن يهاجم قناة معارضة تمولها السعودية تدعم "المنافقين"

سفير إيران في لندن يهاجم قناة معارضة تمولها السعودية تدعم "المنافقين"
2020/07/19 05:07

هاجم السفير الإيراني لدى المملكة المتحدة حميد بعيدي نجاد، القائمين على قناة إيران الدولية الناطقة باللغة الفارسية والتي تمولها السعودية، مشيراً إلى أن "هذه القناة كشفت عن وقاحتها وسخفها من خلال البث المباشر لتجمع جماعة مجاهدي خلق الإرهابية".

وكتب نجاد في حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء السبت، إن "قناة إيران الدولية التي ترعاها السعودية أظهرت فُحشها وسخفتها من خلال البث المباشر لتجمع جماعة مجاهدي خلق الإرهابية، التي قتلت عشرات الآلاف من الإيرانيين الأبرياء".

وأضاف "أنه بعد إجراء مقابلة مع متحدث باسم جماعة الأحوازية الإرهابية، تم بث البث المباشر لهذا التجمع من قبل أصحاب القناة السعوديين"، مؤكداً "أن المال ليس كل شيء".

ونظمت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مساء يوم الجمعة عبر شبكة الانترنت مؤتمرها السنوي بذريعة الضغط على النظام الإيراني كما تقوم.

وذكرت تقرير لوكالة فرانس برس إن "منظمة مجاهدي خلق تدعي أنها تحظى بدعم كبير داخل إيران على الرغم من أن المحللين يقولون من تلك المزاعم بسبب إنحياز المنظمة إلى جانب نظام صداح حسين في الحرب العراقية الإيرانية"، مشيراً إلى أن أن "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كانا قد أدرجا مجاهدي خلق في السابق كمنظمة إرهابية".

ولفت التقرير إلى أن إنحياز منظمة مجاهدي خلق إلى العراق في عهد صدام حسين في الحرب الإيرانية العراقية 1980-1988 ، وهي استراتيجية أكسبتهم لقب "المنافقين" بين الشعب الإيراني.

وأضاف التقرير إلى أن "منظمة مجاهدي خلق هي جماعة شبيهة بالعبادة تجبر أعضائها على تجنب العلاقات الجنسية وتبالغ في نفوذها داخل إيران"، منتقداً حالة الصمت الذي تبديها المنظمة وقادتها تجاه مصير مسعود رجوي الزعيم السابق لمنظمة مجاهدي خلق.

وجرى تنظيم مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) ، من معسكر لها يقع في العاصمة الألبانية تيرانا، حيث رددت مريم رجوي تصريحات الفارغة بأنها "تسعى إلى الإطاحة بالنظام الإيراني".

في عام 2009، قام الاتحاد الأوروبي بشطب منظمة مجاهدي خلق من قائمته للمنظمات الإرهابية بينما حذت الولايات المتحدة حذوها في عام 2012.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح