عوائل إيرانية تطالب بإجراءات ضد قناة تدعم مجاهدي خلق

عوائل إيرانية تطالب بإجراءات ضد قناة تدعم مجاهدي خلق
2020/07/26 04:07

كتبت عوائل ضحايا الهجمات التي نفذتها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية قبل سنوات، رسالة إلى القضاء ووزارة الخارجية، مطالبين باتخاذ إجراءات قانونية ضد إدارة قناة "إيران إنترناشيونال" التي تبث من لندن وتمولها السعودية، جراء دعمها لمنظمة مجاهدي خلق الإرهابية.

وذكرت الرسالة يوم السبت "نحن الموقعين على هذه الرسالة والطلب جزء من عائلة كبيرة تضم 17 ألف ضحية للإرهاب في إيران، فقدوا آباءنا و أطفالنا في الهجمات الإرهابية لجماعات مثل منظمة المنافقين (منظمة مجاهدي خلق)".

وفي وقت سابق، تعرضت القناة التلفزيونية التي تتخذ من لندن مقراً لها لانتقادات شديدة بسبب تغطيتها الحية لتجمع جماعة مجاهدي خلق الإرهابية، المعروفة أيضًا باسم "المنافقين" في إيران.وقال الموقعون "للأسف، رأينا في الأيام الأخيرة أن إحدى القنوات الفضائية المسماة إيران الدولية، والتي تبث بأموال سعودية من لندن، قدمت تغطية حية لتجمع مجاهدي خلق"، كما أدانوا التغطية على أنها "غير مقبولة"، مشيرين إلى سجل المجموعة الطويل في اللجوء إلى العنف والإرهاب ضد المواطنين الإيرانيين.

وفي الأسبوع الماضي، رد سفير إيران لدى المملكة المتحدة حميد بعيدي نجاد على البث المباشر، قائلاً إن "القناة التي تمولها السعودية أظهرت بذاءة وفحشها التام بفعل الفعل".

وكتب بعيدي نجاد في تغريدة في 18 يوليو/ تموز الجاري، بعد إجراء مقابلة مع متحدث باسم جماعة الأحوازية الإرهابية، تم بث البث المباشر لهذا التجمع من قبل أصحاب القناة السعوديين.

وتؤكد السلطات الإيرانية أن منظمة مجاهدي خلق الإرهابية مسؤولة عن مقتل 17 ألف شخص إيراني على الأقل، كما أنها قدمت دعماً عسكرياً لنظام الديكتاتور العراقي السابق صدام حسين في الحرب الثماني سنوات بين إيران والعراق.

وفي عام 2012، أزالت وزارة الخارجية الأمريكية منظمة مجاهدي خلق من قائمتها للمنظمات الإرهابية المحددة تحت ضغط مكثف من قبل الجماعات المرتبطة بالمملكة العربية السعودية وغيرها من الأنظمة المعارضة لإيران.

وقبل بضع سنوات، تم نقل عناصر منظمة مجاهدي خلق من معسكر أشرف في محافظة ديالى العراقية إلى معسكر ليبرتي، وهي قاعدة عسكرية أمريكية سابقة في بغداد، وتم نقلهم لاحقًا إلى ألبانيا.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح