تقرير إسباني يؤكد تمويل مجاهدي خلق لحزب متطرف

تقرير إسباني يؤكد تمويل مجاهدي خلق لحزب متطرف
2020/07/28 04:07

أكد موقع إسباني إخباري، يوم الثلاثاء، إن زعيم حزب فوكس الاسباني اليميني المتطرف، سانتياغو أباسكال، تلقى أموالاً من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الإرهابية، مضيفاً أن هذه الجماعة الإيرانية قامت بتمويل حزب فوكس (Vox) منذ تأسيسه كطرف في عام 2013 بمساهمات من الخارج مقابل 971.890,56 يورو.

وأضاف موقع "البلورال" الأسباني El Plural، في تقرير له ترجمه موقع "اشرف نيوز"، إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية دفعت جميع النفقات الجارية للحزب، موضحاً أن "الحزب الإسباني المتطرف رفض الإجابة على أسئلة الموقع حول هذه المعلومات بشأن تلقي الأموال من منظمة إيرانية إرهابية (مجاهدي خلق)".

ولفت التقرير إلى أن "تشكيل سانتياغو أباسكال دخلت التحويلات التي وصلت من دول مختلفة في صندوق مشترك، وفقًا لجدول التبرعات السري للتبرعات".

من جانبه، أكد أول زعيم لحزب فوكس "فيدال كوادراس" الذي يقدم نفسه الآن بعنوان رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة، أن "أموال المنفيين الإيرانيين (مجاهدي خلق) لم تخدم فقط للحملة الأوروبية لعام 2014، ولكن أيضًا لإطلاق وتأسيس حزب فوكس".

وبين كانون الأول/ ديسمبر 2013 ونيسان / أبريل 2014، قام المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (CNRI) بتحويل 971.890.56 يورو إلى حساب فوكس وكان زعيم الحزب الحالي، سانتياغو أباسكال، وقال فيدال كوادراس، " أباسكال على علم بكل شيء، وشرحت علاقتي مع CNRI وقلت له أنهم سيمولوننا".

لم تتحكم محكمة الحسابات في التبرع

وتعود العلاقة بين فيدال كوادراس و المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إلى مرحلة زعيم حزب الشعب السابق باعتباره عضوًا في البرلمان الأوروبي، بين عامي 1999 و 2014، عندما استقبل وفدًا من منظمة مجاهدي خلق، من هنا شارك السياسي الإسباني في اجتماعات CNRI السنوية في باريس.

وأكد الرئيس الحالي لفوكس، سانتياغو أباسكال، عن تمويل المجموعة الإيرانية لحزبه أن التبرعات كانت قانونية وأن تشكيله قدم القائمة إلى محكمة الحسابات، لكن هيئة التفتيش تنفي ذلك، وفقًا لموقع " البلورال" الإسباني.

وأباسكال نائب في البرلمان الإسباني منذ مايو 2019.

وأشار الموقع في تقريره إلى أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي يضم جماعة مجاهدي خلق التي تأسست في السبعينيات، مع أيديولوجية بين الإسلاميين الشيعة والماركسيين، متورطة في العديد من الجرائم.

وأضاف إنه "بعد الثورة الإسلامية عام 1979، اتخذت منظمة مجاهدي خلق نفسها كمعارضة لمؤسس النظام الإيراني الراحل روح الله الخميني وأسست المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ولقد كانت على قائمة المنظمات الإرهابية، في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، متهمة بارتكاب هجمات ضد المصالح الإيرانية، والتي سقط فيها قتلى".

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح