منظمة مجاهدي خلق تبدي تخوفها من عوائل أعضائها

منظمة مجاهدي خلق تبدي تخوفها من عوائل أعضائها
2020/07/28 09:07

أبدت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الثلاثاء، تخوفها من مساعي عوائل أعضائها اللقاء بهم بعد سنين طويلة من لوعة الفراق.

وأعربت المنظمة في رسالة وجهتها إلى المسؤولين الألبان حيث يقع معسكر المنظمة بالقرب من العاصمة تيرانا، عن مخاوفها بشأن تزايد أعداد العوائل الإيرانية الذين يطلبون تأشيرات دخول لزيارة ألبانيا للقاء أبنائهم وذويهم، على الرغم من إغلاق الحدود بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت المنظمة إن "نحو 8000 إيراني يطلبون تأشيرات الدخول حاليًا بهدف قيامهم بلقاء أبنائهم المتواجدين في معسكر أشرف الثالث".

وتذرعت منظمة مجاهدي خلق في هذه الرسالة بأن الهدف من تزايد طلبات الزيارة إلى ألبانيا هو "للهجوم على مقر المنظمة في العاصمة تيرانا أو على ألبانيا من قبل النظام الإيراني".

عائلة حميد رضا نوري

وفي سياق متصل، وجهت عائلة إيرانية رسالة إلى إبنها المدعو "حميد رضا نوري"، مطالبة إياها بالعودة إلى أحضانهم.

وخاطبت العائلة إبنها"حميد رضا، عزيزنا، هيا جميع الأولاد ينتظرونك، كنا نأمل أن تأتي وأن تكون رب للأسرة، لماذا ذهبت وتقيم هناك (ألبانيا) لنفسك ؟! لقد أعطاك الله حفيدًا، نرجوك العودة، نطلب منكم من القدوم .. حميد رضا، تركتنا وغادرت، سامانة تقول أريد أبي، ارحمنا كم ننتظر لتعود، غادرت وطنك وغادرت حميد رضا تعال قريبًا".

وناشدت العديد من العوائل الإيرانية مؤخراً السلطات الألبانية بضرورة السماح لها بلقاء أبنائهم المتواجدين في معسكر أشرف الثالث الذي تفرض منظمة مجاهدي خلق عليه رقابة صارمة وتمنع أعضائها من التواصل مع ذويهم.

فهل تسمح منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لعوائل أعضائها بلقاء أسرهم، أم أنها ستواصل عملية اختطافهم ومنع من التمتع بأبسط مبادئ حقوق الإنسان المعترف بها دولياً.

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح