كارثة بيروت ونفاق منظمة مجاهدي خلق

كارثة بيروت ونفاق منظمة مجاهدي خلق
2020/08/05 08:08

كشفت الكارثة المروعة التي هزت مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، يوم الثلاثاء الماضي، عن شكل من أشكال النفاق لدى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي أعربت عن رفضها إرسال مساعدات إنسانية وإغاثية وطبية من قبل الحكومة الإيرانية إلى الشعب اللبناني.

إنفجار بيروت الذي لا تزال أصداؤه في دول العالم ويتصدر نشرات وسائل الإعلام بسبب حجم الكارثة، أبرز ظاهرة نفاق وخداع اعتادت عليه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي دفعت المتحدث باسم المنظمة "شاهين قبادي" إلى تقديم تحياته إلى الشعب اللبناني المنكوب.

كما دعا قبادي من أسماهم بـ"الشباب المناضلين والمنتفضين إلى مزيد من التضامن والتضافر مع الشعب اللبناني في هذا الوضع الخطير العصيب".

 

https://twitter.com/Mojahedinar/status/1291087723021901826

زعيمة المنظمة مريم رجوي كتبت أيضاً تغريدة لها وقالت "الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية يشاطرون الشعب اللبناني في هذه الساعات والأيام الصعبة آلامهم و معاناتهم. أقدّم أحرّ التعازي للشعب اللبناني خاصة عوائل الضحايا وأتقدم بخالص دعائي للشفاء العاجل للجرحى".

https://twitter.com/NCRIArabic/status/1290767794775248902

وفي سياق آخر، تبرز منظمة مجاهدي خلق الإيرانية عن نفاقها وأكذوبة تعاطفها من مأساة الشعب اللبناني جراء التفجير، حيث أبدت مواقع إخبارية تابعة للمنظمة امتعاضها من قيام الحكومة الإيرانية وجمعية هلال الأحمر الإيراني بإرسال مساعدات إنسانية وإغاثية وطبية إلى بيروت.

وكتب قناة "قاصدان آزادي" التابعة للمنظمة الإيرانية، "ترسل إيران المساعدة إلى لبنان في أقل من 24 ساعة، هذا الكرم و التعاطف يخص اليابان وبريطانيا ودول أخرى التي وضعها الاقتصادي جيد، وليس نحن الذين لدينا  فتاة تحت سن 15 تنتحر بسبب الفقر".

كارثة بيروت ونفاق منظمة مجاهدي خلق

وأضافت القناة بعدما نشرت صورة لطائرة إيرانية محملة بالمساعدات في طريقها إلى بيروت "ترسلون المساعدة إلى هناك  (لبنان) في أقل من 24 ساعة و الناس في كرمانشاه، بعد 3 سنوات، ما زلوا يسكونون في الخيم، ولا تزال خرمشهر خربه، وأطبائنا والكادر الطبي والشعب حتى لا يملكون الأقنعة – الكمامات -  كافية لمواجهة كورونا".

https://t.me/FreedoMessenger/66174

ويكشف المتابع للماكنة الإعلامية لمنظمة مجاهدي خلق غياب الضمير الإنساني والأنانية تجاه التعاطي مع مثل هذه الحوادث التي توقظ حتى الضمائر الميتة.

وقد أبدت العديد من دول العالم والمنظمات العالمية بمختلف مسمياتها تعاطفها ودعمها ومساندتها للشعب اللبناني في الظروف الصعبة التي يمر بها، فيما حاولت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الاصطياد في ماء العنصرية العكرة.

وأدى الانفجار بحسب إحصائيات لوزارة الصحة اللبنانية حتى مساء يوم الأربعاء إلى مقتل 137 شخصاً وإصابة نحو خمسة آلالاف بجروح.

 

وحدة الرصد في موقع أشرف نيوز

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح