المنشق عن منظمة مجاهدي خلق غلام رضا ميرزايي لـ"أشرف نيوز": المنظمة تعيش في أوهام وتكذب على أعضائها

المنشق عن منظمة مجاهدي خلق غلام رضا ميرزايي لـ"أشرف نيوز": المنظمة تعيش في أوهام وتكذب على أعضائها
2020/09/27 06:09

أكد العضو المنشق عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، غلام رضا ميرزايي، الأحد، إن المنظمة وقادتها من بينهم مريم رجوي، تعيش في أوهام وتسرد قصصاً لا أساس لها من الصحة من أجل السيطرة على أعضائها.

وقال ميرزايي في مقابلة صحفية مع مراسل موقع "اشرف نيوز" في ألبانيا الزميل "جرجي تاناسي"، إن "منظمة مجاهدي خلق تعمل على تشويه سمعة الأعضاء المنشقين عنها في ألبانيا بعدما قامت بنقلنا من معسكر ليبرتي في العراق".

وأضاف إن "قادة منظمة مجاهدي خلق تصف كل من ينشق عنها باتهامات واهية وأكاذيب مختلفة منها إرهابي، جاسوس للنظام الإيراني، عميل للمخابرات الإيرانية، وهذه كلها معلومات خاطئة تنشرها الماكنة الإعلامية لزمرة مريم رجوي".

وبهدف الوقوف على ما يدور ضد الاعضاء المنشقين عن منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا تمكن من إجراء سلسلة من المقابلات التي ستنشر تباعاً، وسنبدأ بنشر المقابلة مع العضو السابق المنشق عن المنظمة "غلام رضا ميرزايي".

وفيما يلي نص المقابلة

أشرف نيوز: كم تبلغ من العمر السيد غلام رضا ميرزايي؟

غلام رضا  ميرزايي: 62 عاماً وكانت عضواً في منظمة مجاهدي خلق لمدة 30 عاماً؟

أشرف نيوز: لماذا ترك منظمة مجاهدي خلق بعد 30 عاماً من العضوية؟

غلام رضا  ميرزايي: لقد تركت منظمة مجاهدي خلق، بعدما أتيحت لي الفرصة للهروب من صفوف هذه المنظمة عندما جئنا للتو إلى ألبانيا قادمين من العراق، حيث كانت سيطرة المنظمة علينا محدودة أكثر مما كانت عليه في العراق، وتركت المنظمة لأنها تعاملنا معائلة سيئة للغاية في العراق، وقد اقتربت عائلتي من المخيم، واتصلوا بي بواسطة مكبر صوت، وتوسلوا إلي أن أخرج للقائهم، وعندما سألت قادة منظمة مجاهدي خلق، أجابوا أن من يصرخ بمكبر الصوت ليسوا أقارب أحد في المخيم، كلهم جواسيس لنظام طهران، الذي أرسلهم إلى العراق للتحضير لأعمال إرهابية ضد منظمة مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي (بالقرب من بغداد)، قالوا لنا الأكاذيب فقط من خلال وصف عائلاتنا بمرتزقة النظام الإيراني.

وعندما استقرنا في ألبانيا، أعطاني رحماني، وهو صديق لي وهو عضو في منظمة مجاهدي خلق، هاتفًا تم تهريبه إلى المبنى الذي كنا نعيش فيه، وبهذا الهاتف تحدثت مع أفراد الأسرة بعد 30 عامًا.، وأدركت في محادثاتي معهم أنهم (قادة منظمة مجاهدي خلق) كذبوا علينا بشأن أفراد عائلتنا بأنهم من المفترض أنهم مرتزقة لنظام إيران، بينما كانوا في الواقع هم عائلتي! بعد ذلك قررت الهروب من منظمة مجاهدي خلق، في أول حالة ملائمة.

أشرف نيوز:  السيد ميرزايي، هل أنت إرهابي؟

غلام رضا  ميرزايي: لا، بالطبع أنا لست إرهابياً، كنت ضابط صف في الجيش الإيراني، أثناء حرب الرئيس العراقي السابق صدام حسين ضد إيران، متى أصبحت إرهابياً؟ متى كنت في الجيش الإيراني؟ متى كنت أسير حرب مع صدام؟ ربما أصبحت إرهابياً في صفوف منظمة مجاهدي خلق؟!؟! ؟؟!

أشرف نيوز:  هل أنت جاسوس؟

غلام رضا  ميرزايي:  لا أنا لا أعرف كيف أكون جاسوسا!

أشرف نيوز: هل تدفع لك الحكومة الإيرانية أموالاً للعيش في تيرانا؟

غلام رضا  ميرزايي: لا، يتم إرسال الأموال للعيش في تيرانا بطريقة متواضعة للغاية من قبل عائلتي عبر البنك (BKT Bank) أو عبر Western Union، بالنسبة لهذه التحويلات المالية، لدي فواتير بنكية وويسترن يونيون.

أشرف نيوز: هل تخطط لقتل الإيرانيين في معسكر أشرف 3 بمانيز؟

غلام رضا  ميرزايي: لا لا! بالتاكيد لا. كيف يمكنني قتل الإيرانيين في معسكر مانزا وهم أصدقائي لمدة 30 عاما؟!؟! ؟؟! أنا ضد مريم رجوي وليس ضد أصدقائي 30 سنة!

أشرف نيوز: هل ارتكبت حتى الآن أي جريمة في ألبانيا مثل: القتل، الجرح، السرقة، الحيازة غير القانونية للأسلحة، الاغتصاب، المخدرات، الضرب، إلخ ؟؟

غلام رضا  ميرزايي: لا! لم أرتكب أي جريمة! والشرطة الألبانية تعرفني جيدًا وأصدقائي، لقد تركنا منظمة مجاهدي خلق! لم نرتكب قط جريمة في ألبانيا.

أشرف نيوز: ما رأيك في مستقبلك في ألبانيا؟

غلام رضا  ميرزايي: بصوت عال نطلب من الحكومة الألبانية معاملتنا كلاجئين، ونطلب من الدولة الألبانية السماح لأقاربنا بالحضور إلى ألبانيا لمقابلتنا والتعايش معنا. نطلب من السلطات الألبانية تزويدنا بوثائق الهوية والسفر مثل وثيقة السفر وما إلى ذلك حيث يتم توفير جميع اللاجئين في أي بلد في أوروبا.

 

خاص لموقع "أشرف نيوز" من العاصمة تيرانا

مجاهدي خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح