سياسي يمني: الغرب يستخدم مجاهدي خلق في معركته ضد إيران

سياسي يمني: الغرب يستخدم مجاهدي خلق في معركته ضد إيران
2020/11/14 09:11

انتقد الكاتب والسياسي اليمني البارز، عباس السيد، السبت، قيام الدول الغربية باستخدام منظمة مجاهدي خلق في معركتها ضد إيران، مشيراً إلى أن "بعض قادة الحزب الاشتراكي اليمني لا يزال اشتراكياً، ولكن ضمن اشتراكيي مجاهدي خلق المنظمة الإيرانية اليسارية".

وقال عباس السيد في مقال نشرتها صحيفة "الثورة" اليمنية ونقلها موقع "أشرف نيوز"، وهو يتحدث عن الحزب الاشتراكي اليمني، مؤكداً أن "الحزب العريق الذي ارتبط ظهوره بظهور الدولة في الجنوب، ولا يقارن بالأحزاب الوليدة بعد الوحدة. ومع انتعاش سوق المناطقية والقروية، أصبح الحزب الأممي الوحدوي الذي كانت اليمن هويته والوحدة غايته ينظر إلى اسمه كعبء عليه".

وأضاف "يشبه حال الحزب الاشتراكي اليمني، سيارة قديمة من ماركة جيدة، يجري تفكيكها في ورشة تشليح وبيعها كقطع غيار بأثمان بخسة. فقيادات الحزب تم توزيعها بين مختلف المكونات بمختلف أمراضها السياسية، منهم من انضم للحراك، ومنهم من التحق بمثلث “الدوم أو مثلث البدو” وبعضهم تم تركيبه في سيارات عيدروس وبن بريك".

وبين وهو ينتقد قيادي بارز في الحزب ويشبه بمريم رجوي زعيمة مجاهدي خلق، قائلاً "حتى القيادي البارز، ياسين نعمان ، وجدوا له مكاناً خاصاً ، يليق بمكانته، فهو مثل القطعة الميكانيكية الأهم في سيارة الاشتراكي.. ياسين نعمان لم يتنكر للاشتراكية كرفاقه الآخرين، فهو لا يزال اشتراكياً، ولكن ضمن اشتراكيي مجاهدي خلق المنظمة الإيرانية اليسارية التي يستخدمها الغرب في معركته ضد الجمهورية الإسلامية في إيران".

وتابع "نَسِيَ ياسين نعمان اليمن والحزب الاشتراكي اليمني، ومنصب السفير في لندن أشبه بدكان للتغطية على مهمته الجديدة المكرسة لمهاجمة إيران والنفوذ الإيراني والمد الشيعي، وغيرها من قائمة الأخطار التي أعدتها “اللجنة السعودية الخاصة” التي تدير أيضا “ورشة التشليح”.

وختم قائلاً إن "من يتابع مواقف ياسين نعمان ومنشوراته، يجد أنه يتفوق على “مريم رجوي” في مهاجمة إيران".

مجاهدي خلقايرانالإرهابمريم رجويمسعود رجويألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح