باحث أمريكي يدعو الجمهوريين والديمقراطيين إلى تنظيف حزبيهما من داعمي مجاهدي خلق

باحث أمريكي يدعو الجمهوريين والديمقراطيين إلى تنظيف حزبيهما من داعمي مجاهدي خلق
2020/11/16 06:11


دعا الباحث والاستاذ بجامعة ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بول شيلدون فوت، الاثنين، قادة الحزبين من الجمهوريين والديمقراطيين إلى تنظيم حزبيهما من العناصر والأعضاء الداعمين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية الإرهابية.

وكتب بول شيلدون فوت في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر" ونقلها موقع "أشرف نيوز"، "يحتاج الجمهوريون والديمقراطيون إلى تنظيف مراحيضهم من الخونة الذين يدعمون إرهابيي مجاهدي خلق الشيوعيين، بما في ذلك صقور الدجاج (الحرب) مثل جون بولتون، ولا نريد مزيد من الحروب والعقوبات التي لا نهاية لها على إسرائيل".

وأضاف فوت "تجنب صقر الدجاج جون بولتون الخدمة العسكرية في فيتنام، واختبار بدلاً من ذلك، أن يصبح خائنًا من خلال دعم إرهابيي مجاهدي خلق الشيوعي (منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، عبادة رجوي".

وصقر الدجاج (صقر الدجاج) هو مصطلح سياسي يستخدم في الولايات المتحدة لوصف شخص من صقور الحرب، لكنه يتجنب أو يتجنب الخدمة العسكرية بشكل فعال عندما يكبر، وبشكل عام، فإن المعنى الضمني هو أن صقور الدجاج تفتقر إلى الشخصية الأخلاقية للمشاركة في الحرب بأنفسهم، مفضلين أن يطلبوا من الآخرين الدعم والقتال وربما الموت في نزاع مسلح.

وفي منتصف اكتوبر/تشرين الأول الماضي، اعترف مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون بتلقي أموال من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، في وقت لم تتم فيه إزالة المنظمة من لائحة المنظمات الإرهابية في الولايات المتحدة. 

وقال بولتون في مقابلة مع قناة الجزيرة عند سؤاله عن مدى كراهية لإيران ومدى إرتباطه بجماعة مجاهدي خلق التي كانت ذات يوم جماعة إرهابية من قبل الخارجية الأمريكية، بنبرة ساخرة: "أنت تعلم أنني أخذت عشرات الآلاف من الدولارات لإلقاء خطابات في جامعات ليبرالية في الولايات المتحدة". 

وبين بولتون "لقد تمت إزالة منظمة مجاهدي خلق في عام 2012 وتحدثت معهم في عام 2010 عندما كانوا لا يزالون مجموعة محظورة ... كنت في باريس تتحدث في تجمع لمنظمة مجاهدي خلق في عام 2010 عندما كانوا لا يزالون مجموعة محظورة".

مجاهدي خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح