مناشدة لعوائل إيرانية جراء تفشي كورونا بين مجاهدي خلق في ألبانيا

مناشدة لعوائل إيرانية جراء تفشي كورونا بين مجاهدي خلق في ألبانيا
2020/11/22 09:11

بعثت عوائل إيرانية، يوم السبت، رسالة إلى المحافل الدولية بينها منظمات حقوقية وإنسانية من أجل الضغط على منظمة مجاهدي خلق للكشف عن مصير أبنائهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد داخل معسكر المنظمة في مدينة دوريس قرب العاصمة تيرانا.

وذكرت العوائل في رسالتها التي وجهتها إلى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، ورئيس وفد الاتحاد الأوروبي في ألبانيا، ورئيس اللجنة البرلمانية للاتحاد الأوروبي، ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في ألبانيا، "كما تعلمون إنه لا يُسمح لأعضاء منظمة مجاهدي خلق بإجراء أي مكالمات هاتفية مع عائلاتهم، وبالتالي فإننا قلقون للغاية".

وطالبت العوائل الموقعة على البيان تلك الجهات الدولية بضرورة الاهتمام بمصير المتواجدين في معسكر منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا بعيداً عن الأسباب السياسية.

وأضافوا "نحن نعلم أن أحبائنا هم أعضاء في مجاهدي خلق وهم الآن في ألبانيا، لكن قادة المنظمة منعوهم من زيارتهم أو الحصول على معلومات عنهم، وأيضا، الحكومة الألبانية لم تساعدنا حتى الآن، ونطلب منكم مساعدتنا في الحصول على معلومات عن أحبائنا وفقًا لدوركم وسلطتكم، وإذا تم ساعدتنا، فيمكن أن يقلل ذلك من قلقنا. نحن قلقون جداً على صحتهم. هل هم بصحة جيدة أم مصابون بـ COVID 19؟".

وأبدت العوائل خشيتها مع قدوم موسم البرد وتفاقم تفشي فيروس كورونا وسط أنباء عن تسجيل عدد من الوفيات والإصابات في صفوف أعضاء منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا، وقالوا "إننا نعرب عن قلقنا على صحة أحبائنا المحتجزين في معسكر منظمة مجاهدي خلق في مدينة مانز في محافظة دورس الألبانية".

وأكدت العوائل إن "منظمة مجاهدي خلق وبسبب تاريخها السيء لا تهتم بصحة وحياة أعضائها بل يمنعونهم من التواصل مع عائلاتهم".

وختم بيان العوائل ومناشدتهم "لذلك هناك يقين تام أنه يمكنك مساعدتنا، ونتوقع منكم أن تكونوا شجعاناً وتتصرفوا من أجل حقوق الإنسان فقط، بعيداً عن القضايا السياسية والإقليمية والدولية".

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل موقع "أشرف نيوز" في ألبانيا، فإن "عدد كبير من أعضاء مجاهدي خلق في ألبانيا يعانون من مرض يشبه الزكام والحمى لعدة أيام"، الأمر الذي يثير مخاوف من إمكانية تفشي فيروس كورونا بين أعضاء المعسكر.

وتقول مصادرنا إن "قيادة مجاهدي خلق وتحديداً مريم رجوي تقوم بشكل تعسفي بمنع الكشف عن عدد الإصابات والوفيات جراء كورونا"، مشيرة إلى أنه "بالنظر إلى نظام الإدارة في معسكر أشرف 3 في ألبانيا، فإن احتمال انتشار المرض بين جميع أفراد المنظمة أمر خطير للغاية".

مجاهدي خلقايرانمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح