عضو منشق عن مجاهدي خلق: أفسانة مجرمة وكان يجب محاسبتها

عضو منشق عن مجاهدي خلق: أفسانة مجرمة وكان يجب محاسبتها
2020/11/23 05:11

قال العضو المنشق عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الناشط الحقوقي، محمد كرمي، الاثنين، إن "أفسانه بيجكاه" القيادية وعضو المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق وعضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، كانت تتولى أهم مسؤولية لها هي تمويل فرقة طائفة مريم رجوي في عهد صدام حسين.

وأضاف كرمي في مقال له اطلع عليه موقع "أشرف نيوز"، وهو يتحدث عن وفاة أفسانه بيجكاه التي توفيت الثلاثاء الماضي في ألبانيا بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، "لقد توفي مجرم آخر من نسل مريم قجر (مريم رجوي)"، مضيفاً إن "بيجكاه كانت أهم مسؤولية تولتها هي مسؤولة الدائرة المالية لمجاهدي خلق داخل جيش صدام حسين في العراق".

وأوضح "وبسبب هذه المسؤولية كان مسؤولةً عن كل عمليات غسيل الأموال، وتنفيذ برنامج النفط مقابل الغذاء الذي بدأ في نهاية عام 1996، وكذلك القيام باستثمارات لطائفة رجوي في دول أخرى وما إلى ذلك"، مؤكداً أن "أفسانه بيجكاه هي الشخصية الوحيدة التي كانت قد علمت بشكل مطلع بقضية غسيل أموال داخل طائفة مريم رجوي".

وأشار العضو السابق والمنشق عن مجاهدي خلق إن "مريم رجوي كانت تنادي أفسانه بيجكاه باسم (أم كلثوم) التي توفيت بسبب فيروس كورونا دون أن يتم محاكمتها أمام الشعب الإيراني على الجرائم التي ارتكبتها".

وتطرق محمد كريمي إلى بيان مجاهدي خلق ومريم رجوي في التعزية بوفاة أفسانه، وقال "كانت واحدة من أكثر القيادات شناعة في طائفة رجوي، ولهذا سعت مريم إلى وضع لقب لها بوصفها قائداً ناجحاً".

ورأى كريمي إن وضع مريم رجوي لقب القائد الناجح لـ"أفسانه بيجكاه" جاء نتيجة جرائمها الكبيرة، مبيناً إنه "لقب المجاهد الكبير كان يطلق فقه على محمد حنيف نجاد، لكنه الآن أصبح يطلق على أي أثنى أو ذكر متوحش يرتكب معظم الجرائم داخل هذه الطائفة ويتبع خط مريم رجوي واللعين مسعود زوجها".

وبين إن "أفسانه بيجكانه كانت لفترة مسؤولة عني عندما كنا متواجدين في معسكر أشرف بمحافظة ديالى في العراق".

وفاة قيادية بمنظمة مجاهدي خلق بسبب كورونا

مجاهدي خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح