سياسي عراقي: مجاهدي خلق تحالفت مع البعثيين عقب سقوط صدام

سياسي عراقي: مجاهدي خلق تحالفت مع البعثيين عقب سقوط صدام
2020/12/03 08:12

أكد الخبير بالشؤون الإيرانية العراقية الدكتور عبد الخالق حسين، الخميس، إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية شهدت عدة اضطرابات على الساحة الفكرية والثقافية، الأمر الذي جعلها تجمع ما بين الإسلام والماركسية، مشيراً إلى أن هذه المنظمة تحالفت مع البعثيين ضد الحكومة العراقية بعد عام 2003.

وقال عبد الخالق حسين في مداخلة هاتفية، ونقلها موقع "أشرف نيوز"، عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، "هذه المنظمة هي في الحقيقة كانت ضمن الثورة الإيرانية عام 1979، وكانوا في الأصل يساريين يجمعون ما بين الإسلام والماركسية، وكانوا يقومون بأعمال ثورية ضد حكومة الشاه محمد رضا بهلوي".

وأضاف "ولكن بعد الثورة الإيرانية عام 1979 أرادوا نوع من النظام العلماني في إيران، إلا إن الامام الخميني قائد الثورة الإيرانية وقف ضدهم، ولجأوا إلى العراق أيام نظام حزب البعث بزعامة صدام حسين، وتلقوا كامل الدعم من الأخير، حيث جهزهم بالمال والسلاح والقوة، ولما إنهار نظام صدام حسين عام 2003، انخرطت هذه المنظمة (مجاهدي خلق) في تحالف مع البعثيين ضد الحكومة العراقية الجديدة والعملية السياسية برمتها".

وأوضح "بعد ذلك أخرجتهم الحكومة العراقية من العراق والآن هم موزعون في أوروبا وأمريكا وغيرها من البلدان الأخرى، ولكن قوتهم ضعيفة الآن ما عدى أن يكون عندهم بعض الأعضاء في داخل إيران وهؤلاء محاصرون أيضاً".

 

ويؤكد تاريخ منظمة مجاهدي خلق أن عدم استقرارها على منهج معين، وتأرجحها ما بين الإسلام مروراً بالماركسية وعودتها في الستينيات إلى النضال ضد الإمبريالية وتنفيذ اغتيالات، تترنح ما بين العمالة العمياء والتبعية المذلة والمحاباة المخزية.

مجاهدي خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح