وفاة عضو منشق عن مجاهدي خلق بظروف غامضة

وفاة عضو منشق عن مجاهدي خلق بظروف غامضة
2020/12/31 01:12

كشفت تقارير صحافية، الخميس، عن قيام منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بتصفية واغتيال "أسد أسد زاده" الذي جرى الإعلان عن وفاته بظروف غامضة جداً يوم الاحد المصادف 27 ديسمبر/ كانون الأول 2020.

وكان أسد الله أسد زاده قد أعلن انشقاقه عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في آيار/ مايو من هذا العام، توفي يوح الأحد الماضي بشكل مريب، لكن أسد زاده كان قد وعد بفضح جرائم منظمة مجاهدي خلق.

وقالت مصادر مطلعة لموقع "أشرف نيوز"، إن "قيادة منظمة مجاهدي خلق كانت قد تعهدت في جلسات خاصة بتصفية أسد أسد زاده، وهددت بقتله لإسكاته".

وأضافت المصادر إن "أسد زاده كان دائمًا يتعرض للإيذاء في مجاهدي خلق وكان يعمل بجد لأنه يتمتع أيضًا بقوة بدنية جيدة، وكان دائمًا مستغلاً بشكل خطير طالما كان داخل المنظمة في العراق".

فيما أفادت مصادر أخرى إن "العضو المنشق أسد أسد زاده ظهرت عليه أعراض السرطان وكان يضعف كل يوم من الناحية الجسدية، وقد لاحظ ذلك أصدقاؤه"، مضيفة "لم يقم الطاقم الطبي لطائفة رجوي بأي عمل جاد لعلاجه؛ لأن رجوي كان يبحث عن المزيد من الضحايا للتأثير على الرأي العام العالمي واستغلاله".

وتابعت المصادر "كان مرض أسد أسد زاده لدرجة أنه كان لا بد من نقله إلى أوروبا على الفور وعلاجه، لكن غسيل دماغ قادة طائفة رجوي منعه من تقديم الطلب المعقول للغاية الذي كان يجب أن يقدمه لزعماء مجاهدي خلق وحتى إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

هذه التناقضات وغيرها دفعت أسد زاده إلى التفكير تدريجياً في ترك مجاهدي خلق واتخاذ خطوات لإنقاذ حياته، حتى نُقل إلى ألبانيا وأدرك أن الوقت قد حان للانفصال.

وصلت ردود فعل وتناقضات " أسد زاده" هذه إلى زعماء الطائفة ومريم رجوي وأدركوا أنه يفكر في أن ذلك ليس في مصلحتهم على الإطلاق، وتغيرت طريقة علاجه بشكل مثير للريبة.

وفي خطوة مفاجئة، وضع قادة الطائفة الرجوي قطعة من الورق أمامه وطلبوا منه التوقيع عليها ومتابعة عمله، وحتى طلب معاملته خارج الطائفة.
وفي ظاهر الأمر، حصل على وعد بالمساعدة المالية والدعم، مثل الوعود التي قُطعت للمنشقين ولكن في الممارسة العملية التآمر ضدهم.

وذهب أسد زاده إلى هولندا للعلاج بعد أن استقر في ألبانيا لبعض الوقت، وبعد وصوله إلى هولندا، تمت معالجته بسرعة، وتوصل الأطباء إلى استنتاج مفاده أن السرطان قد ترسخ في أعماق وجود أسد زاده وأنهم لم يفعلوا شيئًا.

وأسد أسد زاده أمضى سنوات عديدة من حياته في منظمة مريم رجوي، وهو من أهالي محافظة أردبيل شمال إيران ويتحدث الفارسية بلهجته التركية.

مجاهدي خلقايرانالإرهابالعراقمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح