مصادر لـ"أشرف نيوز": مجاهدي خلق تعتزم ممارسة غسيل الأموال تحت عنوان المساعدات

مصادر لـ"أشرف نيوز": مجاهدي خلق تعتزم ممارسة غسيل الأموال تحت عنوان المساعدات
2021/01/06 09:01

كشفت مصادر مقربة من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، اليوم الأربعاء، أن المنظمة تعتزم إطلاق مبادرة لغسيل الأموال تحت عنوان جمع المساعدات والتبرعات للمنظمة.

وقالت المصادر في حديث لموقع "أشرف نيوز"، إن "طائفة رجوي الإرهابية تريد أن تطلق حملة بدءاً من من 8 إلى 10 كانون الثاني/يناير الجاري بث الحلقة الخامسة والعشرين من مسلسلها الوهمي لمدة ثلاثة أيام تحت عنوان التعاون وما يسمى بمساعدات للتلفزيون التابع لها (قناة الحرية)".

وأوضحت المصادر إن "مجاهدي خلق تقوم بهذه الكذبة بهدف جمع المساعدات المالية تحت عناوين مختلفة بهدف ممارسة غسيل الأموال"، مبيناً إن "المنظمة كانت تمارس غسيل الأموال عندما كانت في العراق عبر ممثلين لها في الدول الأوروبية بذريعة مساعدة عوائل وأطفال أعضاء مجاهدي خلق المتواجدين في الدول الأوروبية".

وتابعت المصادر إن "التمويل الاجتماعي، الذي كان في الواقع ابتزازًا للمواطنين الأوروبيين والتسول في الشوارع، لم يكن شيئًا، فهو لا يحل أيا من المشاكل المالية والمصاريف الكبيرة للمنظمة سواء في العراق أو في الخارج وبالتأكيد المشاكل المالية للمنظمة يتم تمويلها من جهات أخرى".

وأضافت "والآن بعد أن أغلقت متاجر المقار المالية الأخرى في العراق والتمويل الاجتماعي في أوروبا، يبث قادة طائفة رجوي من حين لآخر جزءًا من سلسلة وهمية تسمى "التعاون وما يسمى بالمساعدة لما يسمى بالحرية". لكن السؤال الرئيسي هو لماذا قادة الطائفة الرجوي وخاصة مريم رجوي، رغم أنهم يعرفون أنهم لا يستطيعون تغطية نفقات التنظيم الكبيرة بمثل هذه الأعمال، فلماذا يكررون هذه السلسلة الكاذبة المسماة بالتعاون؟ في رأيي، أولاً، يجب أن يتظاهروا بأنه لا يزال لديهم مكانة وقاعدة خاصة بين الشعب الإيراني، وثانيًا، يجب أن يتظاهروا بأنهم جماعة مستقلة ولا يعتمدون مالياً على أحد. وفي هذه الأيام، ومع هزيمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ساد الكثير من الإحباط وازداد تراجع القوة، وبث القليل من الأمل والروح".

وأكدت المصادر المقربة من مجاهدي خلق " لكن الواقع أن مثل هذه الأفعال لا يمكنها فقط التستر على طائفيتهم وكراهيتهم للشعب الإيراني، بل إن أكاذيبهم مكشوفة ولا يمكنهم خداع أحد".

مجاهدي خلقايرانالإرهابمريم رجويمسعود رجويمعسكر أشرفألبانيا
اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح