لقاء وردي والدفاع الأعمى عن منظمة خلق

2012/12/02 10:12

الكل يعرف استراتيجية منظمة خلق الارهابية وكيف تعاملت مع الشعب العراقي أبان الانتفاضة الشعبانية في العام 1991 ومن قبلها سنين طوال اتقنت عمالتها للنظام السابق.

وعملت بصفة جهاز مخابراتي له مما اوقع الكثير من الضحايا الشباب تغييبا في السجون ولا ننسى المجزرة التي قامت بها تلك المنظمة بحق قرية كردية في شمال العراق التي رافقت الانتفاضة حين قام بها الشعب العراقي عام 1991 وكذلك في المناطق الممتدة من بدرة وجصان الى أطراف محافظة العمارة مستخدمة الدروع العسكرية والدبابات الروسية. ثم لا يمكن ان نتناسى الدور الخبيث لهم في زرع الفتنة الطائفية في مناطق محافظة ديالى وتأجيجها للوضع الامني من خلال استضافتهم للكثير من المؤتمرات الداعية الى مقاطعة العملية السياسية وعودته الى مربع النظام السابق وقد جندت الكثير من الارهابيين الذين كانوا ينفذون العمليات الارهابية ويختفون في معسكرهم أي أنهم كانوا حاضنة مهمة لتنظيم القاعدة طيلة سنوات ما بعد العام 2004 وحتى نهاية الحرب الاهلية وقد فضح ذلك ولمرات عديدة من قبل قائمقام قضاء الخالص وعشائره وقواه الامنية لكون المعسكر يقع في نفس القضاء. تأتي اليوم النائبة البرلمانية لقاء وردي من القائمة العراقية لتدافع بشكل مستميت واعمى عن تلك المنظمة مع ان الواجب عليها ان تقوم بدورها البرلماني الذي يهتم بالمواطن العراقي وحماية ممتلكاته لا أن تقوم بالتهجم على السلطة التنفيذية لأنها استرجعت ما موجود في معسكر اشرف باعتباره ملكا للعراق فمن أين لتلك المنظمة هذه الممتلكات وهي كلها من العراق ألم يكن المقبور صدام قد خصص ملايين الدولارات ورواتبهم طيلة العقود الماضية ؟ ألم يؤسس لهم هذا المعسكر وتجهيزه بكل ما يحتاج ؟ تقول النائبة وردي التي تعرف كل الحقائق لكنها تقلبها زورا وبهتانا ((واعتبرت وردي أن مصادرة أموال سكان معسكر أشرف من قبل الحكومة العراقية مخالفة واضحة للدستور ومن شأنه الإساءة لسمعة الحكومة والشعب العراقي أمام المحافل الدولية، مشيرة إلى أن ملفات عديدة في العراق لم يلتزم كوبلر تجاهها بالحيادية وكان عليه نقلها وبكل صراحة للأمم المتحدة)). على السيدة وردي ان تعود الى اوليات تأسيس هذا المعسكر وكيفية بناءه والادوات التي جلبت اليه لقد بنى لهم المقبور صدام مدينة متكاملة من اموال الشعب العراقي لينطلقوا منها ويقتلوا هذا الشعب الذي تعتبيرنهم ضيوفا عليه فأي ازدواجية يتعامل بها بعض النواب ضمن اهوائهم الشخصية ووفقا للبعد الطائفي والنفس البعثي الشوفيني !!! فمتى يعرف هؤلاء ان البعث قبر وانتهى الى الابد. سهيل نجم

اكتب تعليقك على هذا المحتوى أو المقال
الرجاء الإنتظار
تم إرسال رسالتك (تعليقك) بنجاح